Saturday, October 22, 2005

تعليق علي مايحدث

الاحداث المؤسفة التي تقع الان في الاسكندرية ماكان لها ان تحدث لو كان القانون يطبق بجدية...علي حد علمي ينطوي قانون العقوبات المصري علي نصوص قاطعة تنص علي معاقبة من يقوم بالتعدي علي معتقدات الاخرين الدينية وبث الكراهية.....وكمواطن مصري اولا واخيرا اشعر بالاسي من قيام البعض من الطرفين في الاونة الاخيرة بالسخرية والتهكم والتعدي علي مقدسات الاخر الدينية يحدث هذا تحت سمع وبصر الاجهزة الامنية التي تطبق مبدأ فرق تسد ...لاامل في الحكومة الفاسدة التي من مصلحتها قيام البغضاء بين عنصري الامة...يجب علينا نحن الشعب ان نعلم انه ليس هنالك اي خير او مصلحة في لبننه اوبلقنه مصر....والخوف كل الخوف ان يكون ما يحدث الان هو بروفة لمصائب اخري في المستقبل
اما بالنسبة للمسرحية المزعومة فانا لم اشاهدها ولا استطيع ان احكم علي المحتوي بناء علي تصورات الاخرين
يجب ان تقوم النيابة العامة بالتحقيق في الامر ولو كان بالمسرحية اي مساس بالمقدسات والعقائد الاسلامية يعاقب المسئول عنها طبقا للقانون ويكون في ذلك عبرة للجميع ...ولوثبت قيام الصحيفة بافتعال الموضوع لتحقيق مكاسب مادية توقع عليها اغلظ العقوبات.... وليذهب مثيري الفتنة الي اسفل الجحيم

9 Comments:

Blogger Omar said...

أحسنت

3:18 AM  
Blogger koshary said...

لن تتحرك النيابه ولا الدوله
لا بد من المجتمعات المدنيه ان تتحرك ماذا لو بعد المظاهرة الاولي لو ظهر احد من القاده الساسيه لكفايه او الوفد و اظهر ان هذا موضوع السرحيه كان من ثلاث سنوات والكنيسه منعت عرضه و انا بعض الافراد قام بنسخه وهذا اتجاه فردي وليس اتجاه الكنسيه لكان انتهي الموضوع يوم السبت الماضي ولا نترك شيئا لهذه الحكومه القذره لتلعب به

5:56 AM  
Blogger أحمد said...

اللهم طولك يا روح
طيب يعنى ليه مش النيابة حققت مع اللى عملوا فيلم بحب السيما ... مش كان فيه تطاول على المسيحة
!!!!!!!!!!!!


نيابة ايه و خراء ايه اللى تحقق في مسرحية
و كيل النيابة و لا القاضى الحمار خريج حقوق يفهم ايه علشان يحقق في مسرحية او يحاكمها

مشكلة زى دى لا تعالج بتهميش ، مش مشكلة مسرحية و لا واحد ست اسلمت علشان تتجوز
فيه خراء فعلا بين المسلمين و الاقباط و فيه عنصرية و في طائفية داخل المجتمع و الدولة المصرية

اعترفوا بيها و راجعوها
مش تقول لى مسرحية و نيابة

9:52 AM  
Blogger ابن مصر said...

koshary
كان الاولي ان يقوم الاخوان المسلمين وهم لهم وزن تقيل في حي محرم بيك بمحاوله تهدئه الامور الي ان تتبين الرؤية ولكن يبدو ان المكاسب الانتخابية اعمتهم..للاسف الجمعيات الاهليه لا تزال مهمشه ولايزال شعبنا الطيب يستمع الي المتكلمين باسم الدين اكثر.. فالاولي ان يقوم المعتدلين منهم بنزع فتيل الانفجار
علي فكرة انا من المعجبين جدا بحضرتك وبالذات لو عليك زهر وشطة بتبقي حاجة جميلة خالص
:)
--------------------------------
عزيزي ابليس
اولا ملكش دعوة ببتوع الحقوق علشان انا منهم
تانيا يا عزيزي الفاضل احنا عندنا قانون ..المشكلة ان احنا مش بنطبقه الاجهزة التنفذية المسئولة عن تطبيقه وهنا استعير تعبير سيادتك.. بتطرطر عليه ...الناس اللي وضعوا القانون كان ماشين بقاعدة الباب اللي يجيلك منه الريح سدوه واستريح ..اي تغليط العقوبة علي مكدري الصفو العام ..الناس عارفة ان نصوص القانون واخدة اجازة وهنا امتلاءت الساحة بالعالم اللي بتشتم من الطرفين بمرور الزمن حصل تراكم وبعدين حصل الانفجار. لو فرضا كان تم تقديم اي واحد من قبل للمحاكمة اوالتحقيق معه بسبب بث الكراهية بين القبط والمسلمين مكناش وصلنا للوضع ده.. لوالناس عارفه ان الكل سواسية امام سيف العدل كل واحد مننا حيخلي عند اهله دم ويبطل شتيمة في دين الاخر

2:56 PM  
Blogger نــــــــدي said...

حلوه مواطن مصري دي
ماشيه مع جو القانون اللي حضرتك ممسكه التدوينه
..........
صباح الخير

2:02 AM  
Blogger ابن مصر said...

فيونكة حمرا

صباحوو خشاف
:)

10:38 AM  
Blogger سامية said...

قرأت تعليقات كثيرة عن الموضوع وسعدت لما شوفت تعليق واحد شايف إن التعامل مع الموضوع على إنه قضية كراهية دينية بيضر أكثر ما بيفيد. المسألة فعلا قضية أمن عام ولازم يتعامل معاها القانون وليس البابا والكنيسة أو المفتي والأزهر

وفي النهاية كلنا مضطهدين مسلمين وأقباط... والمسألة مسألة اختيار يا إما نبتدي نتعامل مع نفسنا على إننا مصريين مضطهدين يا إما مسيحي شايف انه مضطهد أو مسلم بينظر للمسيحي على إنه "مختلف"... وطول ما احنا بنبص للموضوع من الزاويةالتانية دي كل ما المشاكل حتزيد وحتغذي الفتنة بين الناس

10:04 AM  
Blogger ابن مصر said...

سامية

انا اؤمن جدا بالقانون الوضعي الذي اعثقد ان نصوص كثيرة منه معطلة بقصد لاشاعة الفوضي ولاستمرار الحكم الاستبدادي ..ففقدت الناس الثقة بالقانون وذهبوا بيحثون عن العدل في اماكن اخري .. لو طبق القانون بحذافيره علي الكل لتغير حالنا الي الاحسن كثيرا وهذا بالطبع مستحيل حدوثه في جو الظلام الذي يعشش في مصر الان.. لابد من التغير

7:53 PM  
Blogger lazare said...

Warm welcome to Alnemat TheGrace Arabic Christian Internet Magazine, We love you! Please visit us at:

In TheGrace opportunity to meet Jesus the Savior / في النعمة فرصة للقاء المُخلِّص يسوع المسيح
http://www.TheGrace.net

Salvation pardon peace life certitude mercy in Jesus / خلاص غفران سلام حياة يقين رحمة في المسيح
http://www.TheGrace.org

Arabic Christian Magazine The Grace offering the Arabic Bible / النعمة تقدم الإنجيل الكتاب المقدس
http://www.TheGrace.com

نتمنى لكم الفرح والسلام والمحبة لأن السلام افضل من الحرب والمحبة افضل من الكراهية كما ان النور أفضل من الظلمة
سلام لكم في محبة الله.نتأمل زياراتكم الكريمة لموقع النعمة موقع مجلة النعمة يقدم كلمة الله الكتاب المقدس الإنجيل رسالة السيد يسوع المسيح قراءات مختارة مواضيع مصيرية قصص واقعية شهادات شخصية ترانيم ممتازة ردود مؤكدة كتب بنّاءة رسوم تسالي تأملات يوميات
Bible audio Read search in Arabic Studys Stories Testimonies Hymns and Poems Answers Books Links Daily devotions Acappella Music Graphics /
Alnemat Journal Arabe Chrétien La Grâce la Revue Arabe sur Internet offre La Sainte Bible Al-Injil L’Evangile de Jésus Christ gratuit, Bienvenue a La Grâce.

6:04 PM  

Post a Comment

<< Home

Free Website Counters